منتديات رزاز السودانية

منتديات رزاز السودانية

منتدى رياضى ثقافى اجتماعى يهتم بقضايا الشباب و النقاشات العلمية و الثقافية الهامة والترفيه و الجوالات و البرمجيات و مختلف نشاطات الشباب

ترحب إدارة منتديات رزاز السودانية بالاعضاء الجدد و تتمنى لهم قضاء اجمل الاوقات بيننا

المواضيع الأخيرة

» حرب التتار
الأحد يونيو 15, 2014 7:48 am من طرف Admin

» نصائح رائعة من الخبير جاكسون براون
الخميس يونيو 09, 2011 9:02 am من طرف lona

» نشاز في همس السحر (روضة الحاج )
الجمعة أكتوبر 29, 2010 2:10 pm من طرف lona

» هذا اوان البوح (روضة الحاج)
الجمعة أكتوبر 29, 2010 2:02 pm من طرف lona

» حب الوطن (احمد مطر )
الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:54 pm من طرف lona

» درس في الرسم (نزار قباني)
الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:40 pm من طرف lona

» إلي ساذجة (نزار قباني )
الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:33 pm من طرف lona

» علي دفتر (نزار قباني)
الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:26 pm من طرف lona

» نحن والزمان (فاروق جويدة)
الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:09 pm من طرف lona


    إلي ساذجة (نزار قباني )

    شاطر
    avatar
    lona
    عضو جديد

    انثى الميزان عدد المساهمات : 24
    نقاط : 91
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 33
    الموقع : sudan - khartoum -bahrie

    إلي ساذجة (نزار قباني )

    مُساهمة من طرف lona في الجمعة أكتوبر 29, 2010 1:33 pm



    لا شَكَّ .. أنتِ طَيِّبَهْ

    بسيطةٌ وطَيِّبَهْ ..

    بساطةَ الأطفال حين يلعبونْ

    وأَنَّ عَيْنَيْكِ هُمَا بُحَيْرَتا سُكُونْ

    لكنَّني ..

    أَبْحَثُ يا كبيرةَ العُيُونْ

    أَبْحَثُ يا فارغةَ العُيُونْ

    عن الصلاتِ المُتْعِبَهْ

    عن الشِفاهِ المُخْطِئَهْ

    وأنتِ يا صديقتي

    نَقِيَّةٌ كالُؤلؤَهْ

    باردةٌ كالُؤلؤَهْ

    وأنتش يا سَيِدتي

    مِنْ بَعْدِ هذا كلِّه ، لستِ امْرأَهْ

    هل تسمعينَ يا سَيِّدتي

    لستِ امْرَأَهْ..

    وذاكَ ما يُحزِنُني

    لأنَّني

    أَبْحَثُ يا عاديَّةَ الشِفَاهْ

    أَبْحَثُ يا مَيِّتَةَ الشِفَاهْ

    عن شَفَةٍ تأكُلُني

    من قبل أن تَلْمسَني

    عن أَعْيُنٍ..

    أمطارُها السوداءُ .. لا تترُكني

    أرتاحُ ، لا تترُكُني

    وأنتِ يا ذاتَ العُيُونِ المُطْفَأَهْ..

    طيِّبةٌ كاللُؤلؤَهْ ..

    طيِّبةٌ كالأرنب الوَديعْ

    كالشَمْع .. كالألعاب .. كالربيعْ

    هامدَةٌ كالموتِ .. كالصقيعْ..

    وذاكَ ما يُؤسِفُني..

    لأنّني ..

    يا أرْنَبي الوَديعْ ..

    أضيقُ بالربيعْ

    وأكْرَهُ السَيْرَ على الصقيعْ..

    لأنهُ يُتْعِبُني..

    لأنه يُرهِقُني

    ***

    وَدِدْتُ يا سَيِّدتي

    لو كنتُ أستطيعْ

    حُبَّكِ يا سَيِّدتي.

    لو كنتُ أسْتَطيعْ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 1:42 pm